-


    الخوف يصنع الولاء

    شاطر
    avatar
    برنس الشوق

    Admin


    Admin

    عدد المساهمات : 561
    السٌّمعَة بالحاره : 6
    تاريخ التسجيل : 10/03/2011
    ذكر
    الموقع : ًWWW.smom.hooxs.com

    انقلع الخوف يصنع الولاء

    مُساهمة من طرف برنس الشوق في الإثنين يونيو 27, 2011 10:42 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ___________________________


    لايوجد ولاء اقوى ولاء الجبان , ولا يوجد رهبة اقوى من رهبة الخوف , هذه الرهبه تصنع الولاء حتى النخاع ( بالروح بالدم نفديك يازعيم) فهي الاكسير الطارد للخوف والباعث لاطمئنيت النفس , غرائز الخوف تُبعد الانسان عن المخاطر ,وتدفعه على ولاء من تجد فيه الآمان , فهذا الولاء يلبسك لباس الآمن والسكينة ويطرد عنك شبح المعتقل وسوط الجلاد وخلع الاظافر والاسنان وقطع الاطراف والرؤوس والاحراق بالزيوت المغليه والصعق بالكهرباء والاغتصاب وقتل فلذات الاكباد أمام ناظريك

    فهذا الدكتاتور عندما تجد منه الاحسان وتشتري منه الآمان فإن نفسك البشرية تدفعك للإرتقاء به الى اعلى رتب الولاء وستقولها عن قناعه واخلاص (بالروح بالدم نفديك يازعيم)


    في بلادنا الحبيبة وفي زمن الصراع السياسي بين المعسكرين وفي زمن تساقط الانظمة من حولنا وفي زمن أصبحت فيه صور عبدالناصر في الداخل اكثر من صور صاحب الجلالة , كان ولابد من صناعة ولاء جديد يقف في وجهه هذا المد الذي طال البلاد وتغلغل حتى وصل افراد الاسره الحاكمه , وهذه المرٌه ليست بالهتاف بحياة الملك , فشمس عبدالناصر اخفت كل اضواء النجوم من حوله , أصبح الولاء الجديد بسم (الله) والعوده إليه وتحت شعار (نحن نطبق الشريعه ) واستُبدل مسمى صاحب الجلاله بمسمى خادم الحرمين الشرفيين ومسمى الملك المعظم بمسمى وليٌ الامر , وفتحت الابواب على مصراعيها بمساندة اموال البترول والدعم الاعلامي الهائل الذي يروٌج للنقاء والطهر والسهر والتعب من اجل حماية الاسلام والمسلمين


    ولا يخفى على المفكرين الاسلاميين الوافدين من الخارج والمتحالفين مع صانع القرار والذين اعدوا هذه الطبخه على دور الخوف في صناعة الولاء , اتفقت مصالحهم في العدو المشترك (القومية ) فبدأو بسياسة فتح الابواب واقتحموا التعليم والاعلام واعدوا المناهج التعلمية الدينية , وقام طلاب الوافدين وتلاميذهم المحلٌيين بحملات اجتاحوا فيها المدن والقرى والهجر والمدارس وفتحوا المراكز الصيفه والمخيمات الدعوية والمحاظرات الوعظيه التي لايخلوا منها مسجد , بدأ العسكر او بالاصح ما يسمى بالدعاة والوعاظ بنشر هالة الخوف وبدأو ينشرون قصص الاموات العصاة والمصير الاسود الذي يلاقيه العاصي وبدأو يأخذون الطلاب الى المقابر ومغاسل الاموات وبدأو الترويج الاعلامي الهائل للتائبين وقوافل العائدين الذين ألتحقوا في الصحوه الجديدة أو بالاصح الدين الجديد ويزفونه زف العريس ليلة فرحه

    لم يسلم الاطفال من عمليات الادلجة الشامله أخذوهم حتى الى المقابر ومغاسل الاموات وملئوء رؤوسهم بالاهوال والكربات التي تأتي للعصاة والكفره والشاقيين لعصى الجماعه واشبعوهم بقصص الثعابين والنيران التي تخرج من القبور , حتى اصبح الشعب يعيش حياته وكأنه في مرحلة الاحتضار قبل الموت , يتنظر متى يأتيه عزرائيل ويدعو الله ان لايحصل له مثل ماحصل لفلان الذي اصبح قبره ناراً وفلان الذي كان الناس يسعمون صراخه في قبره وفلان الذي انشق عن الجماعه وانقلبة عليه سيارة تحمل اطنان من الحديد قطعته ارباً ارباً
    أمتلئت التسجيلات الاشرطه ذات الصراخ والعويل والبكائيات وكأن الشمس خرجت من مغربها وبدأ يوم القيامة واصبح الجميع يبحث عن انقاذ نفسه والنجاة من هذا العالم المظلم فلا خيار أمامك إلا ان تصبح صحوياً مطوٌع فهذا مايبعث على نفسك بالطمئنيه والراحه ويبعد عنك شبح الخوف

    ففي هذه الاجواء برز مخلوق عجيب إستثائي تشعر بالآمان والراحه بمجرد النظر إليه , يقال له مطوٌع او شيخ او صاحب فضيلة , يحمل صفات المنقذ المُخلص , يمتلك مواهب متعدده , لديه حل لكل المشكلات والمعضلات
    كم تشعر بالسعادة عندما يقول جزاك الله خيراً او يقول انت على صواب فهي كرت ضمان , وكم تشعر بالخوف وتسترجع ذكريات قصص القبور والعصاة واهوال جهنم عندما يقول لك انك على ظلال , تخشى من دعاءه وتشعر بالضيق والكدر عندما ينظر إليك بنظرة الشك
    وتحتقر نفسك عندما تراه يفعل الخير وانت تفعل الشر , كم تشعر بحاجتك إليه عندما تغلبك الهموم وتشعربضيق النفس , وكم تشعر بالراحه والعافيه والسكينة والشفاء عندما تكون مريض ويتولى علاجك وينفث ويبصق في وجهك وكم تشعر بالفخر والاعتزاز عندما تقدم له خدمة يشكرك عليها او تجلعه يرضى عنك !

    إنه الولاء الذي يصنعه الخوف , فهذا المنقذ ارتقى إلى مرتبة الخمسة نجوم واصبح من فئة اللحوم المسمومة ( بالروح بالدم نفيدك يامطوٌع )

    في المقابل :-
    نضجت الطبخه واندحرت القومية وبقى رأس الغول السوفيتي يترنح ومازال بين اكتافه , أمدت يداه على افغانستان مما جعل معسكر الخصوم في خطر من هذا الغول الذي يلتهم العالم وكاد يطيح بالامراطوريه الامريكيه , بدأ الصانعون خلف الكواليس بالبحث عن انقاذ الامراطورية العظمى من هذا الغول الاخطبوطي , فلا يوجد حل إلا انتعال هؤلاء الضحايا والسير بهم على الشوك والزج بهم في وجهه هذا الغول
    بدأت الادوات تتحرك (الدعاة والوعاظ) وبدوأ بالاغرائات الروحيه واصبحوا يتحدثون عن الكرامات العظيمه الذي يلقاها المجاهد هناك , حفنه من تراب تفجر دبابه روسيه
    رائحة الشهيد تشم على مسافة مئة كيلو , مجاهد لايخترق صدره الرصاص , وآخر يخترق صدره ومن الغد يندمل جرحه , الطيور والحيوانات تساعد المجاهدين والملائكه تقاتل معه وفجرت رتل من الدبابات , نجح الاعلام وانتهت القضية بدحر السوفيت ولاحقاً سقوطه وتنفسة الامراطوريه العظمى الصعداء


    أتت ازمة الخليج وانصدم من اصدم في الشعارات وتفككت وانشرخت العلاقه مابين الصانعون المتحالفون اصحاب الطبخه الاولى , تعدد التيارات والاتجاهات واصبح هناك صدامات وانشقاقات بسبب الازمه بقى جيل الصحوه أو بالاصح جيل الطبخه حذاءً بلا قدم , الكل يتصارع عليه تارةً ينجح فريق في انتعاله وتارةً ينجح فريق آخر , ولازال الصراع مستمر بين الشد والجذب , عندما انتهت الحاجه منهم أصبح الترويج للوسطية والعدل والرحمه مع المخالف والاحسان إليهم , بعد أن سقطت رحمة الله بخلقه من القواميس ذالك الزمان اصحبت اليوم مقدمة لكل حديث

    أما الضحايا الذين كسبوا ولاءهم بلسطان الخوف , وجعلوهم وسيلة لغاياتهم فهولاء اقتفروا جريمة كبيره في حقهم , لايوجد جريمه اكبر من الاستغلال للناس البسطاء او سلب براءة الاطفال وتدمير نفسياتهم وحشو رؤوسهم من اجل ان تصنع منهم بغالاً تمتطيها لمصالحك
    فالحياة بالنسبة لهم كابوس ويقضونها كما يقضي المحتضر أخر ايامه
    لذالك لاعجب ان شعورا امام تهالك وتناقض المنقذين من فئة اللحوم المسمومة وسقوط صورتهم الخلاصه وكثرت خلافاتهم ونفاقهم احياناً
    لا عجب ان شعروا انهم في زمن فتن وأنهم في اخر الزمان وعلى ابواب يوم القيامة فلا تحتمل نفسه المشبعه بالخوف هذا الشعور , والمنقذين لم تعد مسكناتهم ذات جدوى
    سيبقى الضحيه يبحث عن من يجد فيه الطمئنيه وينزل عليه السكينه واذا وجد فحتماً سيردد (بالروح بالدم نفديك ياشيخ)




    وشْـلوَن |[مغليڴ]| وأنِتَ الَذِيْ علَمتِْني Sad .. בـبگ [/size]










    avatar
    الهايم

    Admin


    Admin

    عدد المساهمات : 591
    السٌّمعَة بالحاره : 15
    تاريخ التسجيل : 30/01/2011
    ذكر
    الموقع : http://3eshqal7wary.forumarabia.com/

    انقلع رد: الخوف يصنع الولاء

    مُساهمة من طرف الهايم في الثلاثاء يونيو 28, 2011 9:03 pm

    إسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

    دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

    أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

    لك الشكر من كل قلبي



    avatar
    عاشق سحر عنيك
    عضو متألق
    عضو متألق

    عدد المساهمات : 307
    السٌّمعَة بالحاره : 2
    تاريخ التسجيل : 03/06/2011
    ذكر

    انقلع رد: الخوف يصنع الولاء

    مُساهمة من طرف عاشق سحر عنيك في الأربعاء يونيو 29, 2011 1:56 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 4:29 am