-


    مدينة الإبداع العاصمة الألمانية برلين.. مرآة التاريخ وموضة المستقبل

    شاطر
    avatar
    برنس الشوق

    Admin


    Admin

    عدد المساهمات : 561
    السٌّمعَة بالحاره : 6
    تاريخ التسجيل : 10/03/2011
    ذكر
    الموقع : ًWWW.smom.hooxs.com

    ,.,., مدينة الإبداع العاصمة الألمانية برلين.. مرآة التاريخ وموضة المستقبل

    مُساهمة من طرف برنس الشوق في الإثنين أغسطس 08, 2011 1:08 am


    مدينة الإبداع
    العاصمة الألمانية برلين.. مرآة التاريخ وموضة المستقبل


    عندما تزور العاصمة الألمانية برلين ستحظى بجولة سياحية رائعة لن تمح من
    ذاكرتك. فأنت تزور مدينة تعكس التاريخ والحاضر والمستقبل في آن واحد. ومن
    خلال جمعها هذا بين العراقة والحداثة تحولت برلين إلى وجهة سياحية عالمية
    تحتضن الأماكن العصرية المتنوعة والمباني العريقة المتفردة حيث أن معالمها
    السياحية سوف تجعلك تشعر وكأن التاريخ يقف على قدميه أمامك كما ستذهلك هذه
    المباني بهندستها المعمارية المتفردة وستشعر حتما أن الإبداع الهندسي
    يرافقه أيضا إبداع خفي يميز حاضر المدينة ويستشرف مستقبلها لتتحول زيارتك
    إلى مغامرة مثيرة يختلط فيها إبداع المهندسين المعماريين بإبداع مصممي
    الأزياء العالميين. فإذا كنت ممن بدأ بحزم حقائبه للهروب من الطقس الحار
    الذي يسود منطقة الخليج في هذه الشهور من السنة سيكون بانتظارك في برلين
    جولة استكشافية لن تمح من ذاكرتك.


    مرآة تاريخية

    مهما تعددت المعالم السياحية في العاصمة الألمانية برلين فإنه لا يمكن لأي
    سائح أن يغفل عن زيارة بوابة براندنبورغ التاريخية التي تعد جزءا لا يتجزء
    من صورة المدينة وواحدة من أشهر معالمها لاسيما وأنها تلقي الضوء على مرحلة
    تاريخية يزيد عمرها على مئتي عام. ويعد هذا البناء الكلاسيكي المصنوع من
    الحجر الرملي من أكبر وأجمل إبداعات الكلاسيكية الألمانية.
    وعلى الرغم من أن بوابة براندنبورغ كانت تعد رمزا من رموز عهد الانقسام
    الذي شهدته برلين في أربعينيات القرن الماضي فهي تمثل اليوم رمزا للوحدة
    ومحطة مهمة لجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.
    وقد يكون نزلاء فندق آدلون كمبينسكي الذي يقع بالقرب من هذه البوابة
    التاريخية محظوظين بتواجدهم في منطقة سياحية كهذه لاسيما وأن هذا الفندق
    يعد واحدا من أهم و أشهر الفنادق في ألمانيا نظرا لتاريخه العريق وخدماته
    الراقية حيث كان وما يزال مقصدا مهما لمشاهير وزعماء العالم.
    وكشاهد تذكاري على انقسام ألمانيا تبرز نقطة التفتيش شارلي "Checkpoint
    Charlie" التي كانت تعتبر أيضا رمزا لانقسام ألمانيا إلى دولتين (شرقية
    وغربية) بينما تعد اليوم واحدة من المعالم السياحة الشهيرة في برلين.حيث
    يمكنك أن تستشعر في هذا المكان أجواء الحرب الباردة أكثر من أي مكان آخر في
    العالم. وهنا ستكون أمامك فرصة رائعة لزيارة بقايا جدار برلين بالإضافة
    إلى متحف الجدار "Mauermuseum " الذي يقع بالقرب من نقطة التفتيش ويمكن
    الوصول إليه مشيا على الأقدام.
    وإذا كانت بوابة براندنبورغ ونقطة التفتشي شارلي ما تزالان تجتذبان عدسات
    المصورين المنتصبة أمامهما فإن الكثير من المعالم الأخرى التي تنتشر في
    العاصمة الألمانية استطاعت هي الأخرى أن تنتصر على الحرب رغم كل الدمار
    الذي طالها بل يمكننا القول إنها استطاعت أن تحافظ على جمالها وسحرها
    التاريخي إلى يومنا هذا.

    كما ننصحك بزيارة كاتدرائية برلين ذات التصميم الجذاب والتي يمتد تاريخها
    إلى العصور الوسطى. وتقع هذه الكاتدرائية في القسم الشمالي من جزيرة نهر
    شبريه "Spreeinsel" حيث يطلق على تلك المنطقة اسم "جزيرة المتاحف"
    "Museumsinsel".
    وبوصولك إلى جزيرة المتاحف هذه ستكون قد دخلت إلى واحد من أهم مجمعات
    المتاحف في أوروبا لاسيما إذا عرفت أنها تحتوي على تراث لأجيال وعصور
    متعاقبة يزيد عمره على 6000 سنة.

    وهنا ستجد متحف "بوده" الذي يزخر بالكثير من كنوز الفن العائدة إلى مختلف
    العصور إلا أن المعروضات الأكثر شهرة فيه تتمثل في مجموعة القطع النقدية
    التي تعتبر واحدة من أثمن نظيراتها في العالم. أما متحف "برغامون" فهو يحظى
    بأعلى نسبة إقبال من الزائرين وهو من الأماكن المذهلة بما يضمه من قطع
    أثرية قديمة جدا كما يشكل مذبح برغامون المشهور نقطة جذب للسياح من كافة
    دول العالم.
    وبزيارتك إلى "المتحف القديم" ستكون أمام تحفة في فن العمارة الكلاسيكية
    كما يضم المتحف مجموعة من التحف الكلاسيكية واللوحات كما تقام فيه الكثير
    من المعارض المتنوعة. وهنا لابد من الإشارة إلى أن المتحف المصري كان يحتل
    الطابق العلوي من "المتحف القديم" وترافق مع معرض دائم تمحور حول التمثال
    النصفي ل نفرتيتي قبل أن يجري نقل التمثال أخيرا إلى "المتحف الجديد" الذي
    يمثل بدوره الناحية الجمالية لجزيرة المتاحف.


    عاصمة الموضة والإبداع

    بعيدا عن القيمة الأثرية للمعالم السياحية ومعروضات المتاحف التي تزخر بها
    برلين فإن ما تحمله الهندسة المعمارية من قيمة إبداعية وما تتميز به
    المدينة من جاذبية استقطب السياح من كل حدب وصوب حيث تمكنت هذه الوجهة
    السياحية العالمية من جذب نحو 7.9 مليون سائح في العام 2008 حسب إحصائيات
    هيئة ترويج السياحة في برلين.
    وبشكل عام فإن الإبداع يعتبر عاملا حاسما في زيادة جاذبية ألمانيا. ولا
    يقتصر هذا الإبداع على الجوانب التاريخية بل يمتد إلى الحاضر ويتوجه إلى
    المستقبل. فهناك مثلا الكثير من الأسماء الألمانية التي لمعت في مجال
    الموضة والإكسسوارات وعروض الأزياء وأثرت في مساراتها وأنماطها المختلفة
    وتحول العديد من منتجات مصممين مبدعين أمثال "كارل لاغرفيلد" و"فولفغانغ
    يوب" و"جيل زاندر" إلى علامات تجارية تهتدي بها الكثير من خطوط الموضة
    العالمية. كما نالت بعض عارضات الأزياء الألمانيات شهرة واسعة على الصعيد
    العالمي أمثال "كلوديا شيفر" و"هايدي كلوم".
    وتعتبر برلين اليوم عاصمة الموضة التي تختلف فيها الأزياء عن غيرها من مدن العالم.

    يشير البعض إلى أن برلين لا تنظر إلى الملابس كمجرد سلعة اقتصادية بل كمادة
    ثقافية وبالتالي فإنها ستكون مستقبل الموضة. كما إن برلين لا تجتذب
    المتسوقين والسياح فقط بل إنها تستقطب مبدعي ورواد الموضة باعتبارها محركا
    على الإبداع والابتكار.
    وعلى الرغم من أن برلين لا تمثل مركزا ماليا إلا أن الكثير من الممثلين
    والمبدعين والمصممين يقصدونها سواء للزيارة أو للعيش فيها لاسيما أنها غير
    مكلفة بالنسبة لهم لتتحول بالتالي إلى قبلة لنجوم السينما ومشاهير العالم
    حيث يتوافد الكثير من مشاهير السينما إلى هذه المدينة ويشاركون بشكل دوري
    في فعالياتها المتنوعة. فمثلا إذا نظرنا إلى معرض "فاشن ويك" ومعرض "بريد
    أند باتر" اللذين تستضيفهما برلين سنعلم جيدا أهميتها كمدينة مستضيفة
    للمعارض المختصة بالأزياء التي يحرص نجوم هوليود على التواجد فيها بشكل
    دائم.
    ومع ما تزخر به عاصمة الموصة من محال ومتاجر تقدم مجموعات متنوعة من
    المنتجات التي تتناسب مع كافة أذواق المتسوقين يصبح التسوق فيها متعة ما
    بعدها متعة. فإذا كنت مثلا تريد شراء التصاميم المترفة والعلامات التجارية
    العالمية فيمكنك التوجه إلى شارع "كورفورستندام" أو شارع "فريدريش". أما
    بالنسبة للأذاوق الأخرى والاتجاهات العصرية والشبابية فهناك مجموعة كبيرة
    من المحال التجارية التي سيفرحك وجودها في وسط مدينة برلين.

    مدينة التسوق العالمية

    المميز في برلين أن أماكن التسوق فيها لا تنفصل عن المعالم التاريخية
    والشوارع المفعمة بالحياة لذا سيرافقك طوال جولتك مزيج من الأحاسيس
    الجميلة. وأينما ابتدأت جولتك فستكون موفقا بها ولكننا يمكن أن نساعدك
    قليلا من خلال تسليط الضوء على أهم وجهات التسوق في هذه المدينة.. فمثلا في
    الجهة اليمنى من وسط برلين الجديدة وتحديدا قبالة ساحة "بوتسدام" الشهيرة
    ستجد المركز التجاري "آركادن" "Arkaden" حيث يتميز هذا المركز المعروف على
    نطاق واسع بنشاطه الدائم فهو يتألف من ثلاثة طوابق تضم أكثر من 130 محلا
    تجاريا. ويعتبر مكانا مثاليا للتسوق بدءا من الأزياء ومرورا بالإكسسوارات
    والأجهزة الإلكترونية ووصولا إلى قائمة رائعة ومتنوعة من خيارات وجبات
    الطعام اللذيذة يضاف إلى ذلك العديد من المقاهي ومحلات الآيس كريم
    الإيطالية الشهيرة ليجعل كل ذلك من "آركادن" مكانا شعبيا شهيرا يحرص الناس
    على اللقاء فيه سواء قبل أو بعد مشاهدة فيلم في سينما "سيني ستار" القريبة.
    ومن أجل تجربة مميزة للتسوق في وسط برلين فلا ينبغي أن تفوتك زيارة شارع
    "فريدريش" فهناك العديد من الأزقة والأروقة والمراكز التجارية. ففي رواق
    206 يتواجد العديد من أحدث خطوط الموضة الراقية والمترفة المسطرة بأيدي
    أشهر المصممين الدوليين حيث ستعيش هناك في أجواء الفن الرائعة أو مثل
    المتجر الفرنسي "لافايات غاليري" في رواق 207 " الذي سيجذبك بسحر إضائته.
    أما في رواق 205 هناك الكثير من المتاجر الأخرى بالإضافة إلى قاعة طعام
    واسعة تشتمل على أبرز الأنواع والأطباق العالمية التي سيسرك تذوقها حيث
    يعتبر هذا المركز مكانا مثاليا لاسترحة الغداء.
    وبالانتقال إلى شارع "تاوينتتسين" الممتد من "كورفورستندام" فإنك تكون قد
    وصلت إلى مكان رائع للتسوق خصوصا إذا ما عرفت أنه يتناسب مع جميع أفراد
    العائلة ليس فقط لتنوع أساليب التصاميم والمنتجات فيه بل أيضا لتنوع
    الأسعار. وبزيارتك إلى المركز التجاري الشهير عالميا "KaDeWe" في ساعة
    "فيتنبيرغ" فإنك ستعيش تجربة تسوق لا تنسى نظرا لتنوع الماركات العالمية
    المتوفرة هناك بالإضافة إلى توافر المطاعم والمقاهي التي تقدم أشهى
    المأكولات..

    ويمثل كل من سوق "هاكيشه" وساحات "هاكيشه هوفه" أمكنة رائعة وحيوية تقدم
    مزيجا من المحال التجارية والحانات والمقاهي التي يمكن أن تقضي فيها أوقاتا
    ممتعة. فهنا تكون بعيدا عن زحام الشوارع الرئيسية لتدخل أجواء عصرية مريحة
    في برلين الجديدة.
    ولمن يبحثون عن المحال التجارية الصغيرة فإنهم سيجدون ضالتهم في الحي
    المعروف باسم "شويننفيرتل" وعلى طول شارع "شونهاوزر" حيث يعتبر المكان
    كالمغناطيس لمن يحبون التسوق في المحلات التجارية الصغيرة.




    وشْـلوَن |[مغليڴ]| وأنِتَ الَذِيْ علَمتِْني Sad .. בـبگ [/size]










    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    الهايم

    Admin


    Admin

    عدد المساهمات : 591
    السٌّمعَة بالحاره : 15
    تاريخ التسجيل : 30/01/2011
    ذكر
    الموقع : http://3eshqal7wary.forumarabia.com/

    ,.,., رد: مدينة الإبداع العاصمة الألمانية برلين.. مرآة التاريخ وموضة المستقبل

    مُساهمة من طرف الهايم في الجمعة أغسطس 12, 2011 1:36 am

    أج ــمل وأرق باقات ورودى

    لردك الجميل ومرورك العطر

    تــ ح ــياتيـ لكــ

    كل الود والتقدير

    دمت برضى من الرح ــمن

    لك خالص احترامي




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:37 am